إن الأمم والرسالات تحتاج إلى المعادن المذخورة، والثروات المنشورة، ولكنها تحتاج قبل ذلك إلى الرؤوس المفكرة التي تستغلها، والقلوب الكبيرة التي ترعاها، والعزائم القوية التي تنفذها.
إنها تحتاج إلى الرجال. ولكن أين الرجال، فالمِثَالِيَّاتِ تتفرق في نفوسٍ شتى، ولا تجتمع في نفس واحدةٍ

جلس عمر رضي الله عنه إلى جماعة من أصحابه فقال لهم: تمنوا؛ فقال أحدهم: أتمنى لو أن هذه الدار مملوءةٌ ذهباً أنفقه في سبيل الله. ثم قال عمر: تمنوا، فقال رجل آخر: أتمنى لو أنها مملوءة لؤلؤاً وزبرجداً وجوهراً أنفقه في سبيل الله وأتصدق به. ثم قال: تمنوا، فقالوا: ما ندري ما نقول يا أمير المؤمنين؟ فقال عمر رضي الله عنه: ولكني أتمنى رجالاً مثلَ أبي عبيدة بنِ الجراح، ومعاذِ بنِ جبلٍ، وسالمٍ مولى أبي حذيفة، فأستعين بهم على إعلاء كلمة الله”.

فلله ما أحكم عمر رضي الله عنه حين لم يتمنّ فضة ولا ذهباً، ولا لؤلؤاً ولا جوهراً، ولكنه تمنى رجالاً من الطراز الممتاز الذين تتفتح على أيديهم كنوز الأرض، وأبواب السماء!.

وهل تعلم أنهم كانوا كذلك:
لما حاصر خالد بن الوليد رضي الله عنه ( الحيرة ) فطلب من أبي بكر مدداً، فما أمده إلا برجل واحد هو القعقاع بن عمرو التميمي وقال: لا يهزم جيش فيه مثله، وكان يقول: لصوت القعقاع في الجيش خير من ألف مقاتل! .
ولما طلب عمرو بن العاص رضي الله عنه المدد من أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه في فتح مصر كتب إليه: “أما بعد : فإني أمددتك بأربعة آلاف رجل، على كل ألف : رجل منهم مقام الألف: الزبير بن العوام، والمقداد بن عمرو، وعبادة بن الصامت، ومسلمة بن مخلد”.

ألا ما أحوج الأمة اليوم ما تكون إلى رجل مثل هؤلاء!.
الرجل الذي يسد مكانه ويملأ فراغه، ويؤدي دوره في البيت والمسجد والشارع والعمل والسوق، وفي أي مكان كان، ألا ما أعزّ ذلك وما أندره!!. وصدق المصطفى صلى الله عليه وسلم: “إنما الناس كإبل مائة لا تكاد تجد فيها راحلة”. رواه البخاري.
أي: إن مرضيَّ الأحوال من الناس الكامل الأوصاف قليل قليل جدا، كقلّة الراحلة في الإبل، وذلك هو معنى الحديث والله أعلم: أي أنك لا تجد في مائة إبل راحلة تصلح للركوب، لأن الذي يصلح للركوب ينبغي أن يكون وطيئا سهل الانقياد. وكذا لا تجد في مائة من الناس من يصلح للقدوة والقيادة.

وإذا صفا لك من زمانك واحد .. فهو المراد، وأين ذاك الواحد

إذن أيها الأكارم: وكما يقول أبو الحسن الندوي: “لا بد من إنتاج الرجال الذين يقومون بالدعوة، ويديرون دفّتها، ويربون الرجال، ويملأون كل فراغ، وكل حركة أو دعوة أو مؤسسة مهما كانت قوية أو غنية في الرجال فإنها معرضة للخطر، وإنها لا تـلبث أن ينقرض رجالها واحداً إثر آخر، وتـفلس في يوم من الأيام في الرجال”.
ولكن رويدك أخي.. لا تقف تنتظر حتى تجد أمثال هؤلاء.. فقد علمت أن النقص شامل لأكثر الناس، وأن الكاملَ أو مقارب الكمال فيهم قليل من الحديث السابق.. فالناسُ كثيرٌ.. ولكن إذا أردت أن تنتخب منهم من يصلح للتصدّر أو القيادة، لم تكد تجد من يقوم بتلك قياماً صالحاً..

فربط العمل بذلك تعطيلٌ له، وإعاقةٌ لجهود الارْتِقاء به، ومدعاةٌ لكل من يعجز عن محاكاة الصورة المثالية في القدوة، أن يتراجع ويترك العمل..
فذلك.. ذلك، ما حذّرنا منه عمر بن عبد العزيز الخليفة الراشد -رحمه الله- إذ لما استعمل على الجزيرة وعلى قضائها وخراجها ميمون بن مهران -رحمه الله- صَعُبَ على ميمون أن يُحاكيَ الوضع المثاليَ هناك، فكتب إلى عمر يستعفيه: كلّفتني ما لا أَطيق. فكتب إليه عمر: “اجْبِ من الخراج الطَّيب، واقض بما استبان لك، فإذا التبس عليك أمر فادفعه إليَ؛ فإن الناس لو كان إذا كبُر عليهم أمر تركوه، ما قام لهم دين ولا دنيا”. (البداية والنهاية لابن كثير 9/317 ).

هذه كلمتي وهذا ندائي: إلى كل من ألقى السمع إليّ.. إلى كل رجل، وإلى كل امرأة، وإلى كل فتىً وفتاة، أن يقدموا ما يستطيعونه لأمتهم، وألا يترددوا في أن يبذلوا ما يستطيعونه ويجدونه، من بذلٍ وعطاءٍ وفكرٍ ورأيٍ واقتراح. وليكن ديدنهم:

أَسِيرُ خَلْفَ رِكَابِ النُّجْبِ ذَا عَرَجٍ ** مُؤَمَّلاً جَبَرَ مَا لاقَيْتُ مِنْ عِوَجِ

فَإِنَّ لَحِقْتُ بِهِمْ مِنْ بَعدِ مَا سَبَقُوا ** فَكَمْ لِرَب السَّمَا فِي النَّاسِ مِنْ فَرجِ

وَإِنْ ظَلَلْتُ بقَفْرِ الأرضِ مُنْقَطِعًا ** فَمَا عَلَى عَرَجٍ فِي ذَاكَ مِنْ حَرَج

ملفات للتحميل