الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وآله وصحبه ومن والاه، وبعد:

عندما أنعم الله على  قارون وآتاه أصناف المال والخيرات والكنوز فلم يقم بشكرها ماذا كانت عاقبته؟ قال الله تعالى: (فَخَسَفْنَا بِهِ وَبِدَارِهِ الْأَرْضَ فَمَا كَانَ لَهُ مِنْ فِئَةٍ يَنْصُرُونَهُ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَمَا كَانَ مِنَ الْمُنْتَصِرِينَ * وَأَصْبَحَ الَّذِينَ تَمَنَّوْا مَكَانَهُ بِالْأَمْسِ يَقُولُونَ وَيْكَأَنَّ اللَّهَ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَيَقْدِرُ لَوْلا أَنْ مَنَّ اللَّهُ عَلَيْنَا لَخَسَفَ بِنَا وَيْكَأَنَّهُ لا يُفْلِحُ الْكَافِرُونَ) (القصص:81-82)

وكيف كانت عاقبة أصحاب الجنة الذين ذكرهم الله في سورة القلم؟.

إنها عبر وآيات يسوقها الله لعباده لينتفعوا بها وليعلموا أنهم مبتلون بالنعم كما قد يبتلون بالشدائد والمحن.

وهؤلاء ثلاثة نفر (أبرص، وأقرع وأعمى) من بني إسرائيل أراد الله أن يبتليهم فأرسل إليهم ملكًا، فأتى الأبرص فقال: أي شيء أحبُّ إليك؟

 قال: لونٌ حسنٌ وجلدٌ حسنٌ، ويذهب عني هذا الذي قد قذرني الناس.

 فمسحه فذهب قذره، وأُعطي لونًا حسنًا. قال: فأي المال أحب إليك؟

 قال: الإبل. فأعطي ناقة عُشراء.

فقال: بارك الله لك فيها.

 فأتى الأقرع فقال: أي شيء أحب إليك؟

 قال: شعر حسن، ويذهب عني هذا الذي قذرني الناس، فمسحه فذهب عنه وأعطي شعرًا حسنًا. قال: فأي المال أحب إليك؟

قال: البقر. فأعطي بقرة حاملاً.

 قال: بارك الله لك فيها.

فأتى الأعمى فقال: أي شيء أحب إليك؟

 قال: أن يرد الله إليَّ بصري فأبصر الناس. فمسحه فرد الله إليه بصره.

 قال: فأي المال أحب إليك؟

قال: الغنم. فأعطي شاةً والدًا.

 قال: بارك الله لك فيها.

فأنتج هذا وولّد هذا، فكان لهذا وادٍ من الإبل، ولهذا وادٍ من البقر، ولهذا وادٍ من الغنم. ثم إنه أتى الأبرص في صورته وهيئته فقال: رجل مسكين قد انقطعت بي الحبال في سفري فلا بلاغ لي اليوم إلا بالله ثم بك، أسألك بالذي أعطاك اللون الحسن والجلد الحسن والمال بعيرًا أتبلغ به في سفري. فقال: الحقوق كثيرة.

 فقال: كأني أعرفك، ألم تكن أبرص يقذرك الناس؟ فقيرًا فأعطاك الله؟

 فقال: إنما ورثت هذا المال كابرًا عن كابر، قال: إن كنت كاذبا فصيرك الله إلى ما كنت.

 ثم إنه أتى الأقرع فقال له مثل ذلك، فرد عليه كما رد الأبرص، فقال: إن كنت كاذبا فصيرك الله إلى ما كنت.

 ثم إنه أتى الأعمى فقال له: كما قال للاثنين، فقال الأعمى: قد كنت أعمى فرد الله إلي بصري. فخذ ما شئت، ودع ما شئت، فوالله لا أجهدك اليوم شيئا أخذته لله.

فقال: أمسك مالك، فإنما ابتليتم، فقد رضي عنك وسخط على صاحبيك!.

فهل عرفتم أيها المسلمون أننا نبتلى بالنعم ليتبين الشاكر من الكافر؟! وأن الواجب علينا تجاه نعم الله أن نشكرها ونشكر من أجراها الله لنا على يديه؟!!.

ملفات للتحميل