الزعيم إسماعيل الأزهري و ملكة بريطانيا

عندما ذهب الوفد السوداني فى الخمسينات لمقابلة ملكة بريطانيا والتفاوض مع صاحبة الجلالة على استقلال السودان وخروج الإنجليز برئاسة الزعيم إسماعيل الأزهري ، تعمد الأزهري الجلوس على عرش وكرسي الملكة البريطانية مما أصاب مسؤول المراسم الملكية بالدهشة والحرج فدنى من الزعيم الأزهري يحدثه بأدب وبصوت خفيض : لقد أخطأت ياسيدى الرئيس فى البروتكول هذا كرسي الملكة صاحبة العرش فانتفض الأزهري شامخا يزأر كالاسد وهو يوجه كلامه لكل الحضور بصوت جهوري طلق وانجليزية سلسلة سليمة :

“لا يا ابنى انا لم ارتكب خطأ بروتكوليا كما زعمت .. لقد تعمدت الجلوس على كرسي عرش مملكتكم لكي اثبت لكم أيها البريطانيين وأثبت للجميع إنكم لا تطيقون جلوسي على مجرد كرسي يرمز للعرش ولو لبضع دقائق ، بينما تعطوا أنفسكم الحق فى الجلوس على عرش بلادي خمسة وخمسون سنة دون وازع أو ضمير”

ثم قام ليجلس على الكرسي المخصص له بعد أن دوت القاعة بالتصفيق من الجانبين السوداني والبريطاني وفِي اليوم التالي صدرت الصحف البريطانية وعلى رأسها التايمس و الديلي والغارديان و في مقدمتها وفى الصفحة الأولى مانشتات وبالخط العريض :

“الزعيم الأزهري يلقن الإنجليز درسا قاسيا”

ملفات للتحميل