قال تعالي ﴿شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآَنُ هُدًى لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ إن رمضان هو النفحة الإلهية الكبرى الرحيمة التى يمنحها الله لعباده كل عام ليتوب عاصيهم ويفيق غافلهم ويتذكر ناسيهم ويزداد الذين آمنوا إيمانا.

نعيش هذا العام أجواء غير معهودة على مستوى الفرد و المجتمع و الأمة فقد كثر الفساد و المفسدين و الضالين و المضلين           و الكاذبين و المكذبين و الظلم و الظالمين و اضطهاد للمسلمين في كل صوب و حين و امتلأت السجون و خربت الديار  و انتشرت الحروب و عم البلاء وزادت الأوبئة و أنتشرت الأمراض الفتاكة و ساد الذعر في المسلمين و غير المسلمين و كل هذا من فعل الإنسان و غياب الإسلام          ﴿وَمَا أَصَابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَنْ كَثِيرٍ ، وَمَا أَنْتُمْ بِمُعْجِزِينَ فِي الْأَرْضِ وَمَا لَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلَا نَصِيرٍ ﴾ (الشورى:3031)  ورياح التغيير عارمة تعم واقعًا مريرًا بالإزالة والتغيير، لتخلِّص الناس من ظلم دام عشرات السنين والأعوام، و يأبى الله إلا أن يأتيه العباد إما طوعا أو قصرا . وإذا كان الله قد جعل لنا في أيام دهرنا نفحات، فإن هذه النفحات ليست الأزمنة المباركة كرمضان وعشر ذي الحجة فحسب.، بل هي كذلك الأيام التي تضم أحداثًا هامة و تشكل علامات فارقة في تاريخ الأمة و تنقش  في وعيها علامات بارزة،

ومنها هذه الفترة الزمنية التي تزخر بالثورة على كل باطل، والبطش بكل انحراف، لذا كان تغيير النفس هذا العام تناغمًا مع حركة الكون من حولنا وانسياقًا مع التيار السائد، ومن هنا كان أيسر وأوجب.

أيها الإخوان  نريد هذا العام رمضان “مسارعة سبق استقامة تدافع” يبدل حالا بحال.. ويقلب الأحوال ظاهرًا لباطن.. نعيد الأمور إلى نصابها.. و نرجِع الحق سيدًا ليرتدَّ الباطل ذليلاً خاسئًا ألا تحب أن تصير منبع النور وصانع النهار…أن يقذف في قلبك حب الخير ونفع الغير، ولو كانوا مع تعرف ومن لا تعرف بل ومن لا تحب..أن تتسلم زمام القيادة و تتعلق بالعرش،و تطمع  في مجاورة نبي أو شهيد..،        و تطوف حول  مصالح الأمة لا السعي على اللقمة، ثم يكون هذا  عملك و وقتك وجهدك.و تخلق لنفسك فرصا سانحة ورحلة حياة رائعة لنيل ثواب الصابرين في رضا رب لطيف وهاب. فما عليك اليوم إلا أن  تنتفض عملا وبذلاً.. شوقا إلى الجنة.. فزعا من النار؟!! فقد واتتك الفرصة  لتمنحك هذا الأمل فإن ظللت تعيش عيش العجائز، وتلازم كل عاجز   ف… كيف أعذرك!!

رمضان هذا العام هو مسارعة سبق استقامة تدافع

رمضان مسارعة إلى التوبة و العودة و التضرع إلى الله ﴿ وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَوَاتُ وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ﴾ (آل عمران:133) نسارع بالتوبة من تكرار الذنب و عدم الحزن عليه بالمجاهرة و الفخر نتوب من عهد على الإستقامة على طاعة الله ثم النكث و الغدر نسارع بالتوبة من اصرار على الصغائر و من اطلاق بصر إلى المنكرات و الشهوات دون وازع أو حذر نسارع بالتوبة من فاكهة الغيبة و تأخير الصلوات و اتباع الشهوات  نسارع بالتوبة من مجاورة و صحبة العاصين و اختيار على أساس غير الدين نسارع بالتوبة من ترك الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر و ارشاد الناس لخير  دين نسارع بالتوبة من أهمال فعل الصالحين المصلحين القائمين على حدود الدين مسارعة في التعود على فعل الخيرات وهجر المنكرات فأن لم نستطع بالتكلف ففعل الخير عادة .

مسارعة في التنافس مع الغير فقد يسبق العبد غيره في الآخرة بفارق عمل يوم واحد بل بعمل ساعة بل بعمل لحظة فمن نافس اليوم  في الخيرات كان السابق لغيره غدًا في درجات الجنات، وتقدَّم الصفوف يوم القيامة ناحية الحوض ليكون أول من يحظى برؤية نبي المكرمات.و قد حذرنا النبي فقال (لا يزال قومٌ يَتأخَّرون حتى يُؤَخِّرَهُم الله ) يؤخِّرهم الله عن رحمته.. عن عظيم فضله.. يؤخِّرهم عن لذيذ عفوه..يؤخِّرهم عن دخول جنته..

سارع برفع أفضل أعمالك فرسولك كان يحب أن يقول ( فأحِبُّ أن يُرفَع عملي وأنا صائم (  فسارع في عملك الصالح يكون لك شفيعا مع الصيام و أدعى للقبول و صلاح قلبك سارع بإلإنسحاب من حزب الغافلين ﴿اقْتَرَبَ لِلنَّاسِ حِسَابُهُمْ وَهُمْ فِي غَفْلَةٍ مُعْرِضُونَ﴾    ( الأنبياء:1) سارع فالعمل وقت الغفلة محبوبٌ عند الله تعالى فإذا قام المؤمن في الوقت الذي نام فيه غيره أدرك ما لا يدركه الكسالى والراقدون، فلا يستوي من آثر الوسادة ومن وثب إلى العبادة، و العمل وقت غفلة الناس أعظم أجرًا قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ) للعامل منهم أجر خمسين منكم، إنكم تجدون على الخير أعواناً ولا يجدون ) و هم الغرباء الذين أخبرنا الله بهم  (الذين يُصلحون إذا فسد الناس )  و هو أيضا  يدفع البلاء ﴿وَلَوْلَا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَفَسَدَتِ الْأَرْضُ ﴾ (البقرة :251) قال فيها أبن عباس يدفعُ الله من لا يُصلي بمن يُصلي سارع بالنية وانوِ بعملك الصالح تعجيل توبتك لأن (تأخير التوبة ذنبٌ تجب له التوبة) وتوبتك اليوم ليست ككل توبة، بل إنها نية  توبة لا انتكاسة بعدها  توبة تنافس بها جموع الصالحين فتسبقهم. توبة تزاحم بها أكتاف الصحابة على أبواب الفردوس. توبة لم تتب مثلها قبل اليوم.

و رمضان هذا العام سبق و سباق في أداء الفرائض من ترك المحرمات أولا من أكل حرام.. و نظر حرام.. ومشي حرام.. ولباس حرام.. ومال حرام. ..وفعل الواجبات ثانيامن صلاة.. وزكاة.. وصلة أرحام.. وبر والدين.. وغيرها.وهذا هو الأساس الذي تبني عليه السباق، وفرض عين عليك أن تراجعه فابدأ اليوم بضبط فرائضك، وكن وقّافًا عند حدود الله تعالى، وتُب إلى الله مما نظرت إليه عينك من الحرام،واستمعت له أذنك، وامتدت إليه يدك، وسعت له رجلك، وتذكر أن الله تعالى يغار، وغيرته أن تُنتهك محارمه.

و سابق في قراءة القرآن اتلوه و تغنى به و تدبر أيه و راجع حفظ ألواحه و استمتع و أرح قلبك بالإستماع لآيه وليكن سباقك من  قراءة القرآن هذا العام إضافة إلى الاستكثار من الحسنات الخروج بعمل جديد لم تعهده من قبل، يكون ثمرةً لتدبر آية وخشوع سورة،وعلى أساس العمل بالقرآن تتفاوت مقادير الرجال وتختلف أوزانهم، فكما قال لنا عمر بن الخطاب (لا يغُرَّنكم من قرأ القرآن، فإنما هو كلام يُتكلم به، ولكن انظروا من يعمل به) وليكن كذلك من نواياك أن تصلح نفسك وغيرك لأن نور الوحي إذا بزغ من القلب عمَّ الجوارح و لتكن أيضا سباقا في سلامة الصدر  ففي ليلة القدر  يغفر الله لجميع خلقه إلا لمشرك أو مشاحن فتفقد نفسك، وفتش باطنها، خشية أن تكون قد ابتليت بشيء من الشرك الجلي أو الخفي، فكان رسول صلى الله عليه وسلم  يخاف علينا فيقول (إن أخوف ما أخاف عليكم الشرك الأصغر ). قالوا: وما الشرك الأصغر؟! قال:0(الرياء) و أنظر إلى داخلك من حقد و بغضاء لمسلم لهوى نفسا فإنها تمنع المغفرة خوفا عليك من أن يغفر لكل عبد إلا أنت فيقال ( انظروا هذين حتى يصطلحا )هل من نعيم أجمل من سلامة الصدر؟ ألم يأتك خبر رسول الله صلى الله عليه وسلم قيل له: أي الناس أفضل؟! فقال )كل مخموم القلب صدوق اللسان .) قالوا: صدوق اللسان نعرفه، فما مخموم القلب؟ قال:(هو التقي النقي لا إثم فيه ولا بغي ولا غلَّ ولا حسد) . سابق فقد داهمنا الوقت!! لم يبق في حياتنا الكثير فالموت يتخطف العباد من حولنا..أيام قلائل.. ساعات معدودة.. دقائق دقائق.. لم يبق في العمر متسع لمزيد من الغفلة.. الغفلة عن المصير.. موت .. فقبر.. فنشور…فموقف …. فسؤال وحساب … و إما إلى جنة و إما إلى نار . سابق  صغِّر عملك الصالح في عينك يسهل عليك أن تؤديه بكل سهولة ويسر.

سابق فأمامك فرصة أغلى من الذهب قد لا تتكرر في حياتك مرة أخرى.. سابق  افحص بضاعتك واعرف وزنها جيدًا قبل استيفاء الثمن، فالناقد بصير والميزان لا يظلم مثقال ذرة.اللهم.. اللهم  اللهم بلغنا رمضان.و تسلمه منا متقبلا سابق في الخيرات و عمل الصالحات و عمل البر كثير و لا ينتهي و اجعل لك و ظائف جديدة و دورًا غير مسبوق..تعمل به لتغيير نفسك و دعوة غيرك﴿إِنَّ اللَّهَ لَا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ﴾ (الرعد:11) تغيير  يقود إلى تغيير الأمة بأسرها ألا ترى..ما حلَّ بأمتنا؟ ألا نمتلئ غيظًا من الدم المهراق على أرض المسلمين؟! ألا يؤرِّق منامنًا الأقصى الأسير المهدد بالهدم في كل لحظة؟! ألا نحترق كمدًا لرؤية تخلفنا في كافة المجالات:الاقتصادية والاجتماعية وتزايد حالات الانتحار والاكتئاب.والسياسية حيث معاداة الشقيق وموالاة العدو، وارتفاع صوت أسلحة الشجب والتنديد في مواجهة أسلحة الفتك والتدمير.سابق في تغيير العادات و خاصة العادات السيئة التي أضرت بدينك أو دنياك أو بهما معًا، فحرمتك من خيرات كثيرة وبركات وفيرة  و العبادات من  شعائر الله التي يتقرَّب بها العبد إلى ربه أو المحرَّمات التي يتقرَّب العبد إلى الله بهجرها و كذلك عبادة القلبيات وتشمل عبادات القلوب جليلة القدر عظيمة الأجر من خشية ومراقبة ورضا وصبر وغيرها.و كذلك  العلاقات وتشمل علاقاتك بأهلك وجيرانك وأصحابك وأقرانك، ومن تعرف ومن لا تعرف بل والمسلم وغير المسلم.و لا تنس القناعات وتشمل كل قناعة خاطئة، وفهم مدمِّر، وفكرة هدَّامة غزت القول وصارت جزءًا من ثقافة الناس. سابق في التغيير الشامل تغيير عميق يتجاوز القشرة إلى الثمرة، والمظهر إلى الجوهر، فلابد من عمل كبير وصبر طويل، لنخرج من النفق المظلم الذي دخلنا فيه منذ تنكبنا طريق الله، وكفانا شرفًا أن نبدأ، ويزيدنا شرفًا أننا بدأنا في أشرف الأوقات رمضان، ولا يضير أحدنا تأخر، فالفضل في النهاية لمن صدق وثبت لا لمن سبق زمنًا ثم رقد.

رمضان هذا العام هو استقامة على الطريق مستقيم و المنهج القويم و السلوك القويم من غير تعريج عنه يمنة ولا يسرة و تربية أخلاقية على بناء إيماني صحيح شامل استقامة على  الطاعات الظاهرة و الباطنة و ترك المنهيات كلها و المداومة على ذلك استقامة تكون هي رقيبك الداخلي فهي زرع يغرس في تربة النفس تنمو كل حين بسقائها و تزهر رقيبك الداخلي على شرع الله و العزلة عن الحرام لا عن الحياة

و رمضان هذا العام سبيل لتحقيق سنة “التدافع” بالفاعلية الاجتماعية والفعل الحضاري و تكوين الأنصار ، التدافع بين الحق والباطل، بين النافع والضار، وبين صاحب الحق وغاصبه، وسالك الطريق وناكبه، وبين المخلصين الغيورين والأدعياء المزيفين، ﴿ وَلَوْلَا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَهُدِّمَتْ صَوَامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا اسْمُ اللَّهِ كَثِيرًا وَلَيَنْصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ ﴾ (الحج :40 ) فهو سبيل البناء الحضاري و الإستقرار للكون و الحياة سواء كان التدافع قولا أو فعلا خاصا أو عاما فقد يكون التدافع بالدعاء أو الإلتزام بما أمر الله و الثبات على المبادئ و القيم أو مجاهدة النفس و الهوى وتزكيتها و تربيتها وفق منهج الله تعالى و قد يكون بالدعوة إلى دين الله تعالى بالحجة و البرهان و الموعظة الحسنة و تكوين الأنصار  أو الحوار البناء و المؤمن الكيس من يعمل كما وصانا الإمام البنا ” لا تصادموا نواميس الكون فإنها غلابة و لكن غالبوها و استخدموها و حولوا تيارها و استعينوا ببعضها على بعض و ترقبوا ساعة النصر و ما هي منكم ببعيد”

ملفات للتحميل