بطل معركة “موهاكس” فما هي قصة معركة “موهاكس” العظيمة التي تعتبر من دون أي شك يومًا من أيام اللَّه الخالدة؟ ومن هو الخليفة العثماني العظيم الذي فاق ملكه ملك الإسكندر الأكبر؟ للإجابة عن هذه التساؤلات ينبغي علينا أن نبحر لإحدى سفن الأسطول الإسلامي العثماني الضخم إلى عاصمة الإسلام وقتها “إسطانبول”، لنتابع معًا حكاية عظيم جديدٍ من عظماء الإسلام شبَّه كثيرٌ من المؤرخين مُلكه بمُلك نبي اللَّه سُليمان عليه السلام والذي كان بطلنا يحمل نفس اسمه. . . . سُليمان!

أنا سلطان البحر الأبيض والبحر الأسود والبحر الأحمر والأناضول والروملّي وقرمان الروم وولاية ذي القدرية وديار بكر وكردستان وأذربيجان والعجم والشام ومصر ومكة والمدينة والقدس وجميع ديار العرب والعجم وبلاد المجر والقيصر وبلاد أخرى كثيرة افتتحتها يد جلالتي بسيف الظفر وللَّه الحمد. . . . واللَّه أكبر أنا السلطان سليمان بن السلطان سليم بن السلطان بايزيد.  (إلى “فرنسيس” ملك ولاية فرنسا، وبعد. . .) يسميه الغرب في أدبياتهم بـ “سليمان العظيم” ”  Suleiman the Magnificent”  ويعتبره كثير من المؤرخين أعظم ملك عرفته البشرية في تاريخ الأرض ضم إلى ملكه أعظم عواصم القارات الثلاث آسيا وأفريقيا وأوروبا، فضم إلى الخلافة الإسلامية “أثينا” و”بلغراد” و”بودابست” و”بوخارست” و”القاهرة” و”تونس” و”الجزائر” و”مكة” و”المدينة” و”القدس” و”دمشق” و”بيروت” و”اسطانبول” و”تبريز” و”بغداد” و”صوفيا” و”رودس” وغيرها من عواصم الأرض.

وقال عنه المؤرخ الألماني الشهير (هالمر): كان هذا السلطان أشد خطرا علينا من صلاح الدين نفسه! السلطان سليمان القانوني هو ابن السلطان سليم الأول الذي سبق وأن ذكرنا بعضًا من مظاهر عظمته، ووافق هذا الشبل ذلك الأسد، فهو مجاهد قل نظيره في تاريخ الإسلام، فتح البلاد وعمرها، ونشر العدل، وسن القوانين العثمانية العليا (سبب تسميته بـ “القانوني”)، وقام بترميم القدس على أحسن حال، وأصلح من حال مكة والمدينة، وعمَّر الطرق، وأنشأ المدارس.

 تقلد منصب الخلافة وهو في السادسة والعشرين من عمره فقط، فظن الأعداء أنه لقمة سائغة، وطمعوا في أرض الخلافة الإسلامية، إلا أنه خيَّب أملهم، فباغتهم بهجوم مضاد، ففتح مدينة “بلغراد” المنيعة التي استعصت على (محمد الفاتح) من قبل، مما دفع محمد الفاتح لتركها وهو يدعو ربه على أسوارها قائلاً: “اللهم افتح هذه المدينة على يدي رجلٍ من نسلي”، فكان سليمان هو ذلك الرجل الذي فتحت بلغراد على يديه، قبل أن يتجه القانوني بحرًا مع جنده إلى جزيرة “رودس” حيث “فرسان القديس يوحنا” أو “فرسان المعبد” الذي عاثوا فسادًا في البحر المتوسط تخريبًا وقتلاً للمسلمين، بعد أن طردهم صلاح الدين الأيوبي من برّ القدس من قبل، ليدمر سليمان دولة رودس إلى الأبد، فيجعل من رودس خرابًا على أهلها (هرب فرسان القديس يوحنا بعد ذلك إلى جزيرة “مالطا” وما زالوا يحكمون هذه الجزيرة حتى يومنا هذا!).

 حينها أدرك ملوك أوروبا أنهم أمام صقرٍ تركيٍ جديد من نفس طينة الفاتح، فتسابق ملوك أوروبا إلى دفع الجزية إلى عاصمة الخلافة في إسطانبول، إلّا أن ملكًا واحدًا منهم ويُدعى (لويس الثاني) وهو ملك المجر قام بقتل رسول الخليفة العثماني الذي ذهب لجلب الجزية، مما دفع القانوني للتوجه بنفسه بصحبة مائة ألف من المجاهدين الأبطال من القوات الخاصة العثمانية “فرسان الانكشارية” نحو المجر لتأديب ملكها، عندها أعلنت الكنيسة في روما حالة الطوارئ القصوى في أرجاء أوروبا، فقدم البابا صكوك الغفران لكل من يشارك في قتال المسلمين، فتجمعت جيوش “المجر” و”كرواتيا” و”التشيك” و”إسبانيا” و”ألمانيا” و”صربيا” في جيش واحد عرمرم في وادي “موهاكس” لقتال المسلمين.

 وفي فجر يوم المعركة صلى الخليفة العثماني سليمان القانوني الفجر بجيشه، ثم نظر إليهم بكل فخر وقال لهم: “وكأني برسول اللَّه -صلى اللَّه عليه وسلم- ينظر إليكم الآن! ” فانفجر الجند بالبكاء، وتعانقوا مع بعضهم البعض وتعاهدوا على الموت في سبيل اللَّه واللقاء في الجنة، والتقى الجيشان في موهاكس فى 20 ذى القعدة عام 932 هـ الموافق 28 أغسطس عام 1526 م.

رسم السلطان خطة محكمة تقضي باستدراج قوات الأعداء بأن يصطف جيش المسلمين في ثلاثة صفوف، وأن يكون السلطان ومن معه من الإنكشارية في الصف الثالث ومن ورائهم مدافع المسلمين، حتى إذا بدأ القتال تتقهقر الصفوف الأولى من المسلمين ويتراجعوا خلف السلطان ومن معه من الإنكشارية، وفي وقت العصر هجم المجريون على الجيش العثماني فانسحب جيش المسلمون و ظن الصليبيون أن القوات الإسلامية انهزمت من المعركة بسرعة فاندفعوا كالسيل الجارف إلى الأمام، وعندها أعطى القائد سليمان القانوني الإشارة لسلاح المدفعية الإسلامية بالبدء بالهجوم المضاد فحصدتهم حصدًا، فرت القوات الصليبية من ساحة المعركة بشكل فوضوي واستمرَّت الحرب ساعة ونصف الساعة.

وأراد الجيش الأوروبي الاستسلام؛ فكان قرار السلطان سليمان القانوني الذي لن تنساه أوروبا له حتى الآن وللأتراك العثمانيين وتذكره بكل حقد: لا أسرى. وأخذ الجنود العثمانيون يناولون من يريد الأسر من الأوروبيين سلاحه ليقاتل أو يذبح حياً! وبالفعل قاتلوا قتال الميئًوس واليائس، وانتهت المعركة بمقتل فيلاد، والأساقفة السبعة الذين يمثلون النصرانية، ومبعوث البابا، وسبعون ألف فارس، ورغم هذا تم أسر 25 ألف جريح، وتم عمل عرض عسكري في العاصمة المجرية من قبل العثمانيين، وقبَّل الجميع يد السلطان سليمان تكريما له، بما فيهم الصدر الأعظم، ونظم شئون الدولة ليومين ورحل ،وانتهت أسطورة أوروبا والمجر، وقد استشهد من العثمانيين 150 جندياً فقط، وجرح 3000 آلاف، والجيش في كامل قوته لم يُستنزَف أبداً! هناك التقى الجمعان، لينتصر المسلمون بقيادة الخليفة سليمان القانوني، وينهزم الجيش الصليبي المتحالف شر هزيمة،ويصبح في ذمة التاريخ، بعد أن غرق معظم جنوده في مستنقعات وادي موهاكس، ومعهم الملك فيلاد يسلاف الثاني جاجليو وسبعة من الأساقفة، وجميع القادة الكبار”!

بعد هذه الانتصارات العظيمة استمر القانوني في خلافة رسول اللَّه في الأرض طيلة 46 عامًا قضاها في جهاد حتى آخر رمق في حياته، قبل أن يستشهد وهو يجاهد في سبيل اللَّه رغم كبر سنه، فجزاك اللَّه كل خير أيها القانوني لما قدمته للإسلام والمسلمين. الجدير بالذكر أن الخليفة سليمان القانوني كان يستفتح رسائله بالآية الكريمة {إنه من سليمان وإنه بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ}  تيمنًا بنبي اللَّه سليمان الذي بُعِث في بلاد الشام. هذه الأرض المباركة.

ملفات للتحميل