منظر غروب الشمس يومياً منظر عادي وجميل قد يستهوي البعض وقد يحزن الآخرين !
تأملت غروب الشمس ذات يوم وتذكرت
غروب شمس جمال المرأة ، هذا الجمال الذي تتباهى به بعض النساء ، هذا الجمال الذي قد يكون سبباً في امتناعها عن الحجاب مخافة إخفائه

قلت في نفسي:
هذا الجمال زائل لا محالة مثل هذه الشمس التي ملأت الارض نوراً وها هي الآن أوشكت على المغيب
أقول لهذه المرأة : تأملي العجائز من حولك ، أين الجمال وأين الشباب ؟
أم أنك تظنين أنهم خلقوا هكذا ؟؟؟
لا تنسي أن السعيد من اتعظ بغيره


تذكرت أيضاً غروب شمس المال عن صاحبه عند موته ،
هذا المال الذي اغتر به صاحبه وجمعه ونمّاه دون أن يأبه بحلال أو حرام
هذا المال الذي احتفظ به ومنعه عن الفقراء والمحتاجين !
ماذا سيفعل بكل هذا المال ساعة غروب شمسه عن هذه الحياة ؟!
وهل سينفعه ماله عندها ؟


تأملت غروب الشمس وتذكرت غروب شمس أولادنا عنا
أولادنا الذين هم اليوم في حجرنا
سيأتي يوم يغادرونا فيه كل الى بيته وزوجه وأولاده
هل اتقينا الله عز وجل فيهم ؟
هل ربيناهم تربية صالحة حتى يكونوا أفراد صالحين في مجتمعاتهم ؟
هل غرزنا تقوى الله في نفوسهم حتى تكون هذه التقوى أساس حياتهم ؟


تأملت غروب الشمس وتذكرت الموت
الموت الذي سيأتي فجأة
عندها سيغيب هذا الإنسان وينقطع عن هذه الدنيا بدون رجعة !
ستغيب شمسه الى الأبد
ولكن سيبقى شيء واحد معه
سيؤنسه في وحشة القبر
أو سيكون سبباً في تعاسته وشقائه والعياذ بالله
سيبقى معه عمله
أيامنا وساعاتنا التي نقضيها في هذه الحياة هي أعمارنا
علينا أن نقضي هذه الأيام وهذه الساعات بالأعمال التي نحب أن تؤنسنا في قبورنا
بالأعمال التي نسعد بفعلها
بالأعمال التي ترضي ربنا عز وجل
وأخيراً أريد أن أسأل:
كيف ستلقى الله عندما تغيب شمسك ؟

ملفات للتحميل