الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله سيدنا محمد صلى الله عليه وعلى آله وصحبه ومن والاه وسلم تسليما كثيرا.

أما بعد، فإن كل إنسان يحبُّ أن يكون الله معه، فمَن رام هذه المعيَّة، ونيل هذه الفضائل، فليجاهد نفسه أن يتحلَّى بالصفات التي وردت النصوص بأن الله جل جلاله مع مَن اتصف بها، ومنها:

  1. الإيمان بالله: قال الله عز وجل: {إِنْ تَسْتَفْتِحُوا فَقَدْ جَاءَكُمُ الْفَتْحُ وَإِنْ تَنْتَهُوا فَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَإِنْ تَعُودُوا نَعُدْ وَلَنْ تُغْنِيَ عَنْكُمْ فِئَتُكُمْ شَيْئًا وَلَوْ كَثُرَتْ وَأَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُؤْمِنِينَ}[الأنفال: 19] والمقصود مَن آمن إيمانًا كاملًا، ظَهَر أثرُه الواضح عليه في عبادته وأخلاقه، وأقواله وأفعاله.
  2. الصبر: قال الله عز وجل: ﴿ { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ}  ﴾ [البقرة: 153]، وقال الله عز وجل: ﴿  {كَمْ مِنْ فِئَةٍ قَلِيلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً كَثِيرَةً بِإِذْنِ اللَّهِ وَاللَّهُ مَعَ الصَّابِرِينَ}  ﴾ [البقرة: 249]، وقال الله عز وجل: ﴿  {وَاللَّهُ مَعَ الصَّابِرِينَ}  ﴾ [البقرة: 249].والصبر يشمل الصبر على طاعة الله، والصبر عن معصية الله، والصبر على أقدار الله المؤلمة، ومتى عَلِم الصابر ما في الصبر من الفضائل والثمرات – ومِن أجلِّها معيةُ الله له بالنصر والتأييد، والإعانة والتوفيق – هان عليه الصبرُ على جميع ذلك؛ قال العلامة ابن القيم رحمه الله: قال أبو علي: فاز الصابرون بعزِّ الدارين؛ لأنهم نالوا من الله معيَّته, وقال الإمام الشوكانيُّ رحمه الله: هذه المعيَّة التي أَوْضَحها الله بقوله: ﴿ { إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ}  ﴾ [البقرة: 153] فيها أعظم ترغيب لعباده سبحانه إلى لزوم الصبر على ما ينوب من الخطوب. 
  3. التقْوى: قال الله عز وجل: ﴿  {وَقَاتِلُوا الْمُشْرِكِينَ كَافَّةً كَمَا يُقَاتِلُونَكُمْ كَافَّةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ } ﴾ [التوبة: 36]، وقال الله عز وجل: ﴿  {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قَاتِلُوا الَّذِينَ يَلُونَكُمْ مِنَ الْكُفَّارِ وَلْيَجِدُوا فِيكُمْ غِلْظَةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ}  ﴾ [التوبة: 123]، وقال الله عز وجل: ﴿ { فَمَنِ اعْتَدَى عَلَيْكُمْ فَاعْتَدُوا عَلَيْهِ بِمِثْلِ مَا اعْتَدَى عَلَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ}  ﴾ [البقرة: 194]؛ قال الحافظ ابن كثير رحمه الله: إخبار بأنه تعالى مع الذين اتقوا بالنصر والتأييد في الدنيا والآخرة.
  4. 4-       الإحسان: قال الله عز وجل: ﴿ { إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذِينَ اتَّقَوْا وَالَّذِينَ هُمْ مُحْسِنُونَ}  ﴾ [النحل: 128]، وقال الله عز وجل: ﴿ {وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ } ﴾ [العنكبوت: 69]؛ قال العلامة عبدالرحمن السعدي رحمه الله: والله مع المتقين المحسنين بعونه وتوفيقه وتسديده.

 ومعية الله الخاصة تتفاضل، وكلَّما زادت تلك الأوصاف في العبد ازدادت معيَّة الله جل جلاله له؛ فالناس ليسوا سواء في مقدار إيمانهم، وإتيانهم لجميع شُعَبِه وخِصَاله، وليسوا سواء في اتقائهم لما يحُول بينهم وبين عذاب الله، وليسوا سواءً في إحسانهم في عبادة الله، وفي إحسانهم في معاملة الخَلْق، وليسوا سواءً في صبرهم على طاعة الله، وفي صبرهم عن محارم الله، وفي صبرهم على أقدار الله المؤلمة، فحفظ الله جل جلاله لهم يتفاضل بتفاضل أعمالهم، وكلما زاد إيمانهم وتقواهم وإحسانهم وصبرهم، ازدادت معيَّة الله جلَّ جلاله لهم؛ فالحُكْم – كما قال أهل العلم – إذا عُلِّق على وصف، ازداد بزيادةِ ذلك الوصف، ونقَص بنَقْصِه. أسأل الله بكَرَمِه وجوده ورحمته أن نكون ممن كمَلَت فيهم تلك الصفاتُ فنفوز فوزًا عظيمًا، ونسعد سعادةً دائمةً.

ملفات للتحميل