در الفضيل بن عياض وهو يعرض وضعاً شعورياً إيمانياً بديعاً حيث يقول: ” أدركت أقواماً يستحيون من الله في سواد هذا الليل من طول الهجعة، إنما هو على الجنب فإذا تحرك قال: ليس هذا لكِ، قومي خذي حظكِ من الآخرة”، ولا تنس أنهم كانوا بذلك التعب يتلذذون، وبالقيام يفرحون، وبعيون غير أعيننا إلى الليل ينظرون فهو عندهم “

ملفات للتحميل