وقال أبو محمد الجريري: ” قصدتُ الجنيد فوجدتُه يصلي فأطال جداً فلما فرغ قلتُ: قد كبرتَ وَوَهَنَ عَظمُكَ ورقََّ جلدكَ وضعفت قوتكَ ولو اقتصرتَ على بعض صلاتك، فقال: اسكت، طريق عرفنا به ربنا، لا ينبغي لنا أن نقتصر منه على بعضه، والنفس ما حملتها تتحمل، والصلاة صلة والسجود قربة ولهذا قال – تعالى -: {وَاسجُد وَاقتَرِب}، ومن ترك طريق القرب يوشك أن يُسلَك به طريق البعد” [الصلاة والتهجد ص309] وأبوسليمان الداراني يجدد هذا الفقه ويبين هذا الشعور بقوله: ” أهل الليل بليلهم ألذ من أهل اللهو بلهوهم، ولولا الليل ما أحببت البقاء في الدنيا، ولو لم يعط الله – تعالى -أهل الليل في ثواب صلاتهم إلا ما يجدون من اللذة فيها لكان الذي أعطاهم أفضل من صلاتهم [الصلاة والتهجد ص 311].

ملفات للتحميل